تخطى الى المحتوى

يوم مع طيف ألكسندر ولف

فؤاد الفرحان
فؤاد الفرحان

هذا السبت رفيقي فيه كان الرواية الروسية المذهلة “طيف ألكسندر وولف”. من أجمل الأعمال الأدبية الروسية التي مرت علي. قالت الجارديان عنها “عمل به قوة عظيمة، سيبقى معك طيلة حياتك”.

بعدما بدأت فيها وأنهيتها في نفس اليوم، أستطيع القول أنه ليس في هذا الوصف مبالغة. فهذا عمل عظيم بالفعل ويستحق الوقت والقراءة مرتين بدون شك.

أسوأ ما قدمته روسيا للبشرية كان الشيوعية سابقاً و بوتين حالياً. أما أفضل ما قدمته للبشرية فهو الأدب الروسي، وبعض جوانب الفن الأخرى. يصعب الحديث عن الرواية والأدب العالمي بدون التحدث عن عمالقة الأدب الروسي الذين يطول سرد أسمائهم وأعمالهم العظيمة. آخرهم جايتو جازدانوف صاحب هذه الرواية الذي لم أسمع به من قبل، وتعتبر هذه الرواية الأولى له التي تم نقلها للعربية.

الرواية تباع بصيغة ورقية على متاجر الكتب الورقية، وموجودة بنسخة كندل على أمازون كذلك.

يوميات

تعليقات


تدوينات أخرى..

للأعضاء عام

لأننا لا نحب الآفلين.. عن الحضور الجميل: كيف تحافظ على وهجك وحضورك مع من يستحق

سرّ الحضور الجميل هو في تركيزه وتكثيفه في علاقات مستحقة، تحافظ على وهجك لمن يستحق. تُدخِل وتُبقي في دائرة حضورك من تراه يستحق حضورك، وتخرج منها من أفل.

لأننا لا نحب الآفلين.. عن الحضور الجميل: كيف تحافظ على وهجك وحضورك مع من يستحق
للأعضاء عام

تويتر بعد إيلون ماسك: هل ستكون نهاية الشبكات الاجتماعية كما يعرفها جيل الطيبين؟

بسبب قذارة السياسة، أصبح تويتر منذ سنوات طويلة أشبه بـ "مبولة عامّة"، مكان إذا اضطررت الذهاب له تحاول أن لا تتسخ بما يجري فيه.

تويتر بعد إيلون ماسك: هل ستكون نهاية الشبكات الاجتماعية كما يعرفها جيل الطيبين؟
للأعضاء عام

تعامل مع الويكند كإجازة صيف حتى تعود صباح الدوام بوجه صبوحي يفتح النفس

تظهر الأبحاث أن التباطؤ وإيلاء المزيد من الاهتمام لما يحيط بك، والنشاط الذي تقوم به، والأشخاص المشاركين فيه، يسمح لك بالاستمتاع بما تفعله أكثر

تعامل مع الويكند كإجازة صيف حتى تعود صباح الدوام بوجه صبوحي يفتح النفس