تخطى الى المحتوى

يا للهول، ماذا جرى لشباب هذه الأيام؟

فؤاد الفرحان
فؤاد الفرحان

لا أعتقد يوجد شخص إلا وقد سمع كبير سن ينتقد بضرواة “شباب هذه الأيام”، ويؤكد بشكل حاسم أن الشباب في الماضي كان أفضل، وأكثر رقياً وأدباً واحتراماً من شباب اليوم. الحقيقة أن في ذلك شيء من المبالغة، وهذه المقولة تتكرر دائماً على مدى العصور والأزمان.

وجدت الكلمات التالية منقوشة قبل 6000 عام على أثر فرعوني يشتكي فيها أحدهم قائلاً:

إننا نعيش في عصر الإنحلال، لم يعد الشباب يحترم والديه. شباب اليوم وقح، فظ، مستعجل لا يعرف الصبر، لا يكادوا يغادرون المراقص والحانات، ولا يسيطرون على تصرفاتهم.

وفي القرن الرابع قبل الميلاد، قال الفيلسوف أفلاطون:

ما الذي يحدث لشبابنا؟ لا يوقرون كبارهم، ولا يسمعون كلام آبائهم، يتجاهلون القوانين، يعربدون في الشوارع بمشاعر بهيمية، أخلاقهم منحلّة.

وفي 1274 بعد الميلاد، كتب بطرس الناسك:

شباب اليوم لا يفكر إلا بنفسه. إنهم لا يحترمون آبائهم وكبار السن، قليلو الصبر، لا يضبطون أنفسهم وتصرفاتهم... الفتيات جريئات، متبرجات، وغير مهذبات في أسلوب كلامهن وتصرفاتهن وملابسهن.

مصدر المقولات


تدوينات أخرى

للأعضاء عام

لا يوجد نقص في أعداد المشاركين بتعليق المشانق!

قررت يوماً -بكامل إرادتي وقواي العقلية- أن أتنازل عن حقي الأصيل في الحديث حول الأمور والتجارب التي لا تعجبني، تركت هذه المهمة في السوشل ميديا إلى باقي البشر هناك، وقد كان أحد أجمل القرارات الشخصية.

لا يوجد نقص في أعداد المشاركين بتعليق المشانق!
للأعضاء عام

في حب أبحر، ولماذا لم أنتقل إلى الرياض!

بنيت منزلي في "أبحر" قبل 12 عاماً، اخترت قطعة أرض قريبة من أطول برج في العالم، تعثّر البرج، وأظنه مات، ولكن جمال الحيّ ازداد مع السنوات

في حب أبحر، ولماذا لم أنتقل إلى الرياض!
للأعضاء عام

أفضل جهاز للقراءة الالكترونية لم يعد الكندل، أهلاً بالأنيق Palma

اعتدت كل عام أن أهدي نفسي شيئاً ما مميزاً في عيد رمضان، وهذا العام كنت محظوظاً بشدة عندما اشتريت هذا الجهاز البديع.

أفضل جهاز للقراءة الالكترونية لم يعد الكندل، أهلاً بالأنيق Palma