الصحافة السعودية قبل خمسين عام كما وصفها الأستاذ الأديب عبدالله عبدالجبار.. ماذا تغير؟

قبل حوالي خمسين عام كتب الأستاذ الأديب عبدالله عبدالجبار واصفاً الصحافة السعودية:

وصحافتنا اليوم أمرها عجب بين صحافة العالم، فهي ليست صحافة خبر، وهي ليست كذلك صحافة رأي، فالخبر يمنعه الرقيب الصغير، والرأي يقتله الرقيب الكبير.. إلا ما كان من رأي أو خبر يتفق ومصلحة الحاكمين..
.. وأنا لا أنكر أن بعض صحفنا تبذل جهدها في التحسن والتطور، وتحاول أن تخرج من (قمقم سليمان) ولكنها ما تكاد تطل برأسها لكي تتنفس في الهواء دقيقة واحدة حتى تتلقى – في أشخاص أصحابها وكتابها ومحرريها – صفعات تكتم أنفاسها وتعيدها مرة أخرى إلى قاع ذلك القمقم اللعين!