مع اليوغا وفي السعي وراء الصمت

أحد الأمور التي وجدت نفسي مهتماً بها مؤخراً هي ما يدور حول فن التعامل مع العقل وإجباره على التوقف عن معضلة التفكير المستمر. تعودت للأسف منذ عرفت نفسي على أن يكون عقلي منشغلاً بالتفكير بشكل مستمر حول ربما كل شيء وأي شيء. حتى وأنا صامت ولا أتحدث، يكون عقلي في حالة تفكير مستمر. وهذا التفكير المستمر يتراوح بين التفكير في أمور في الشأن العام أو في العالم، وبين أمور العمل والحياة الشخصية. التفكير المستمر يعني إرهاق مستمر، واستحضار للقلق بدون قصد.

نجحت السنوات الماضية نوعاً ما بحصر الأمور التي أسمح لعقلي أن يفكر بها لتكون حول العمل وأمور ذات علاقة مباشرة بحياتي، ولكن هذا نصف مشوار النجاح. فالتفكير المستمر في العمل لوحده ثقل شديد. النجاح الحقيقي هو أن تسيطر على عقلك بحيث لا تسمح له أن يفكر إلا بما ترغب فعلاً في أن يفكر فيه، في اللحظة التي تختارها، وليس ما يخطر على بالك فوراً. أعرف أن هذا يبدو صعب وربما شبه مستحيل عند البعض، ولكن هو شيء ممكن بالفعل، على الأقل كما تقول مدارس التأمل.

هذا التوجه الشخصي الجديد في التعامل مع العقل والتفكير المستمر هو نتيجة التحاقي بعالم اليوغا الشهرين الماضية. عبر تطبيق GetMuv اشتركت مع أحد المدربين الرائعين وأحضر ثلاث جلسات أسبوعية. التمارين تتطلب أن تكون لياقتك البدنية في وضع جيد حتى تستطيع تأديتها بالشكل المأمول. اليوغا بشكل عام تقوم على إتقانك مهارة التنفس العميق وأنت تؤدي التمارين الجسدية في الحصة، وهي تمارين ليست سهلة على المستجد. التنفس العميق والتركيز في التمرين يجعلك تركز فقط في أدائك وبالتالي يتوقف عقلك عن التفكير بأي شيء آخر خارج الحصة. مع الوقت، تستشعر هدوء داخلي عميق وأنك نوعاً ما بالفعل تستطيع إيقاف عقلك عن التفكير المستمر، وكلما اقتربت فكرة أو ذكرى فإنك تطردها بشكل فوري وتعود لحالة عدم التفكير والسكينة. هذا فتح عظيم بالنسبة لي، وحالة صفاء ذهني لا أذكر مررت بها من قبل في حياتي.

قادتني تجربتي الرائعة مع اليوغا حتى الآن للاطلاع والبحث أكثر في هذه الأمور، ومحاولة معرفة كيف يمكنني الوصول لحالة استدامة في هذه الأجواء من الصفاء الذهني وإيقاف التفكير المستمر. أشعر أنني بدأت مرحلة علاقة شخصية خاصة وطويلة المدى مع اليوغا. باقي الرياضات ستكون شيء إضافي وجانبي لإبعاد الملل، ولكن أظن اليوغا ستكون تركيزي وأسلوب حياة شخصية.

وبالحديث عن الهدوء والسكينة، شاهدت بالأمس فيلم In Pursuit of Silence وهو وثائقي بديع عن الصمت. الفيلم محاولة استكشاف تأملية حول علاقتنا البشرية بالصمت والأصوات و تأثير الضوضاء على حياتنا. في ظل حياتنا المشحونة بالأحداث والتقاطعات، نحن في حاجة للدخول في حالات صمت دورية أكثر مما نتخيل، هي سلاح نقاوم به كثير من الأمور. فيلم ممتع أنصح به.

استعرض التعليقات

احصل على آخر التدوينات عبر بريدك الإلكتروني.