عندما يضع التعب يده على أهدابك..

يضع التعب يده على أهدابي، كأنه يفرض عليها النوم .. لكن ما من شيء يستطيع أن يضع يده على أحلامي
جبران خليل جبران

1989
أول مرة تطرح علي مصطلحات مثل "الإلهام" و "الحلم" و "الأهداف" بشكل جاد كانت من مدرس عربي لا أعرفه فتح معي حوار مفاجئ عند محاسب مكتبة المنهل بمدينة الطائف. كان مغرب أحد أيام الدراسة، وكنت انتهيت من انتقاء ثلاث كتب سمح بها مصروفي. ذكر لي أنه مدرس في المرحلة الثانوية ولاحظ ترددي على المكتبة بعد المغرب مثله، سألني عن نوع الكتب التي أحب قراءتها؟.
كنت في الصف الثالث المتوسط، وكانت تستهويني قصص "رجل المستحيل" و كتب الغرائب والرحلات والروايات. لم يكن لدينا آنذاك بث فضائي ولا انترنت، وبالتالي لم يكن هناك سبيل من استكشاف هذا العالم المذهل بحق إلا عبر الكتب.
سألني عن اسمي وعمري وأين أسكن، وبعدها سألني عن هدفي في الحياة، وما هي أحلامي، ومن يلهمني؟
قلت له: هدفي أن أصبح طبيباً -لأن والدي رحمة الله عليه كان يتمنى لي ذلك-، ماجد عبدالله بالطبع كان مصدر الإلهام الحصري، وحلمي أن أطوف العالم.
طلب مني أن أعود معه لداخل المكتبة، وأهداني كتاب أنيس منصور "حول العالم في 200 يوم " مؤكداً أنه سيعجبني.
عند الخروج وبعد توجيه بعض النصائح لي، قال مودعاً: ما دمت تقرأ فأنت بخير، وإذا حزنت فاقرأ، فلن يفهمك أحد مثل كتاب جيد.

1995
يهتز سرير نومي بشكل غريب بسبب ما ظننته إعصار ضرب أوكلاهوما سيتي المشهورة بالأعاصير. كنت للتو وصلت لأمريكا مختاراً أوكلاهوما لمكان دراستي، بدت لي وسط خريطة أمريكا المفرودة على طاولة موظف مكتب السفريات، الذي أكد لي بأنها مدينة هادئة كهدوء قريتي في الباحة.
اكتشفت عندما وصلت الكلية أن سبب اهتزاز السرير لم يكن إعصار ولكن بسبب تفجير إرهابي. وجهت الاتهامات بشكل مباشر للمسلمين بدون أي دليل، وعشنا يوماً ونصف من الرعب، لاجئين في مساكننا نخشى مغادرتها، حتى تم اكتشاف الفاعل الحقيقي وهو إرهابي أمريكي مسيحي أبيض.
حدث مفصلي في حياتي دفعني للاهتمام بأمور لم أكن أكترث بها كثيراً من قبل مثل السياسة والإرهاب والصراعات والمدارس الفكرية، إلخ. الشعور بالظلم وتجربة الرعب مع الاتهامات جعلتني بشكل غريب أقرر بأن أهتم بإصلاح هذا العالم.

1996
هل أنت جاد يا همام؟ أستطيع الدردشة الكتابية عبر حاسوب شخصي مع أناس من حول العالم وأنا هنا في أمريكا؟ ما معنى انترنت بالضبط؟ ماذا يعني موقع؟.. بعدها بشهرين صممت أول موقع انترنت لي، بالطبع محتواه يهدف لإصلاح هذا العالم.

2001
في مكتبي بجدة عصر يوم ثلاثاء عادي، إيميل مفاجئ يرسله شخص لقائمة مبرمجي لغة كولد فيوجن -التي كنت مشترك فيها- يتحدث فيه عن اصطدام طائرة بأحد أبراج نيويورك. موقع ال CNN لا يعمل، شلل يصيب أغلب المواقع العالمية الكبرى. تحولت قائمة المراسلة التقنية تلك إلى وسيلة لتبادل أخبار الهجوم بين الأعضاء. من الواضح أنه حدث كبير يستحق أن أذهب لمكان أتابع فيه ما يحدث. عند مدخل المبنى، الحارس الصعيدي يحمل مذياع صغير وحوله آخرين متحلقين يستمعون. ربما تكون الطائرات ضربت نيويورك، ولكنها زلزلت أفكار وآراء شخص كان أقصى همه يومها كيف يعالج بعض المشاكل البرمجية في نظام نشر المحتوى الجديد الذي طوره مع فريقه. كنت من خلال شركتي تلك أفضّل العمل مع عملاء يريدون إصلاح العالم.

2003
سقوط بغداد! جرح كبير.. أمريكا تقول أنها تريد إصلاح العالم.
تدشين إرهاب القاعدة محلياً بتفجيرات شرق الرياض، سقوط الأبرياء ورعب.. جرح أكبر، ومزيد من الاهتزازات الفكرية.. أعمال يقول أصحابها أنها ربما مزعجة ولكنها تهدف لإصلاح العالم في نهاية المطاف..
إعصار عبدالله الحامد والدستوريين، مزيداً من الزلازل الفكرية.. إصلاح العالم..

2005
تدوين؟ مدونات؟ ماذا؟ اها! مدونة شخصية تعبر فيها عن آرائك بإسمك الصريح بدلاً من الأسماء الوهمية في المنتديات، جميل! عن ماذا أدون يا ترى؟ لست متأكد، ولكن ربما عن إصلاح العالم..

2007
ذهبان..

2008
هديل ماتت..

2010
لم يكن يرغب إلا أن يتركوه وشأنه وعربته، يبيع الخضار في النهار ثم يعود لأمه في الليل. البوعزيزي قرر إصلاح العالم بطريقته..

2011
أخيراً قررت الشعوب أخذ زمام الأمور لإصلاح العالم! هذا الربيع السلمي حتماً ما كنت أبحث عنه، هكذا يتم إصلاح العالم. لم أرى ولم أعرف شخص إلا وكان مباركاً ومتحمساً، جنون من التفاعل والحماس.. ربما تكون هذه نهاية التاريخ.. فوكوياما لم يكن الساذج الوحيد..

2013
أنهار دماء سوريا تنحر كل الأحلام الوردية سريعاً. هذه بدايات مستقبل سيء بدون شك، ليس بعد الدم إلا مزيداً من الدم. الدماء تخيفني، ليس هذا ما كنا ننتظره يا رفاق. لم أعد أرغب في إصلاح هذا العالم، لم يعد يعجبني هذا العالم.
اكتئاب؟ بل طبقات من الاكتئاب.. Inception الاكتئاب وأمّه.. كيف الخروج؟

  • الو، سامي؟
  • نعم
  • أرغب أن نعمل شيء بعيداً عن كل هذا الضجيج وهذه الأوجاع..
  • بماذا تفكر؟
  • لست متأكد تماماً، ربما مبادرة في منطقة جديدة اكتشف فيها ذاتي لاتأكد إذا كان هدفي طوال حياتي إصلاح هذا العالم أم كنت أخادع نفسي.
  • مثل؟
  • مشروع في التعليم ربما! هذا مجال لا يزعج أحد! هناك توجه متصاعد لمفهوم اسمه التعليم المفتوح. ربما منصة تعليمية نسميها رواق!

2016
رغد تسألني على الغداء عن تخصصات الجامعة، استغربت قليلاً ثم تذكرت أنها في آخر سنة من المرحلة الثانوية! يا إلهي، صغيرتي ستدخل الجامعة! وخطّاب سيدخل الثانوية! وأنا بلغت الأربعين!

2016

  • الو، حاتم؟
  • نعم
  • أرغب أن أعمل معك مشروع لطيف في ظل أجواء العالم المكفهر هذا!
  • مثل؟
  • ورد.. توصيل باقات ورد. خدمة لتسهيل تبادل الهدايا على الناس، وسنسميه رسال..

2017
قنوات الأخبار والمحللين وأجواء السوشل ميديا ترجح أن العالم سينتهي قريباً. الحرب العالمية الثالثة على الأبواب كما يقولون.. أما أنا فالقلق الذي يحتويني هو التأكد بأن تصل باقات ورود العملاء منسقة بالشكل والوقت المناسب، وأن يتم نشر محاضرات رواق في الوقت المعلن، أن يجد طلاب رواق إجابات على أسئلتهم، وأن نخدمهم بما نستطيع..
رواق كبرت وبلغت من العمر أربعة أعوام، ما يقرب من ٢ مليون طالب عربي يدرسون في مشروع قررت عمله يوماً هرباً من الاكتئاب! ارتكبت أخطاء كثيرة في طريقي وتجاربي لإصلاح هذا العالم، ولكن محاولاتي ربما وصلت لشيء ذو قيمة أخيراً!
أشعر بالتعب والإرهاق، ولكن أشعر كذلك بشيء من السلام والرضا الداخلي، وعندما أحزن أنغمس مع كتاب كما نصحني ذلك المعلّم، لازلت أحزن، ولازال الكتاب الجيد هو الكائن الوحيد الذي يفهمني..

رغد التحقت بالجامعة وقررت التخصص في القانون، تقول أنها تريد إصلاح العالم..

رواق